لقاء بين اتحاد غرف التجارة السورية والسفير الإيراني بدمشق.. والكشف عن تشبيك اقتصادي هام سينفذ قريبا

قام رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد ابو الهدى اللحام وعدد من أعضاء مجلس الإدارة بزيارة السفير الإيراني بدمشق السيد محمد جواد ترك آبادي لبحث تطوير العلاقات الاقتصادية وتذليل صعوبات العمل التجاري بين البلدين.

ورحب السفير الإيراني ترك آبادي برئيس واعضاء اتحاد غرف التجارة السورية، بالمقابل شكر رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد أبو الهدى اللحام السيد السفر على التعاون والدعم الإيراني الاستراتيجي الكبير لسورية.

السفير الإيراني أكد خلال اللقاء على أهمية تعفيل القطاع الخاص والتشبيك الصناعي بين سورية وإيران مبدياً استعداد الحكومة الإيرانية لإنشاء وإقامة صناعات مشتركة في سورية وإعادة تشغيل وتأهيل المعامل السورية المتضررة لتعود للإنتاج من جديد.

كما ابدى استعداد إيران على إحداث مصانع في شتى المجالات بما يعود بالنفع الكبير على الاقتصاد السوري… مؤكدا على أن الحكومة الإيرانية تسعى وبشكل جدي لتحقيق تعاون اقتصادي فعال مع سورية.

كما تطرق السيد السفير إلى أهمية تنشيط التبادل التجاري بين البلدين وتسهيل انسياب السلع.

وتمت مناقشة الصعوبات التي تعوق هذه العملية بكل شفافية لوضع حلول عملية سريعة.

كما بين السيد السفير أن هناك خطوات يتم العمل عليها بما بخص الدفع الالكتروني بين البلدين وتبادل السلع بالعملات المحلية بالإضافة إلى إقامة بنوك مشتركة.

بالمقابل بين رئيس اتحاد غرف التجارة السورية محمد ابو الهدى اللحام، ان اتحاد غرف التجارة السورية مستعد لتفعيل التعاون مع القطاع الخاص الإيراني بما يتعلق بشتى المجالات التجارية والاقتصادية وانسياب السلع بين البلدين بعيدا عن اي معوقات تواجه هذا الأمر.

رئيس غرفة تجارة ريف دمشق، أسامة مصطفى توجه بالشكر للحكومة الإيرانية على دعمها لسورية. مبينا أن غرفة تجارة ريف دمشق تتطلع لرفع مستوى التعاون مع الجانب الإيراني وخاصة بما يتعلق بالسماح بفتح الحدود أمام بضائع البلدين بشكل كامل.

رئيس الغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة السيد فهد درويش، تكلم عن المعوقات التي تواجه تسهيل انسياب السلع، مشيرا إلى أهمية إلغاء الاستثناءات من اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين بحيث تكون اتفاقية كاملة وأن لا يكون هناك أي قيود بما يتعلق باستيراد او تصدير السلع بين البلدين، مؤكدا على اهمية توحيد المواصفات والمقاييس بين سورية وإيران منعا من اختراق هذه الاتفاقية.

كما تحدث درويش عن السعي لإحداث بنك مشترك بين البلدين وشركة نقل مشتركة، كما أشار إلى أن خلال الأيام القادمة سيكون هناك وفود تجارية متنوعة ومتبادلة بين البلدين لبحث تطوير التبادل التجاري والصناعي، والعمل على إنشاء لجنة تحكيم تجارية تشرف عليها الغرفة التجارية السورية الإيرانية لفض النزاعات التجارية بين الطرفين، وذلك بالتنسيق بين اتحاد غرف التجارة السورية والإيرانية.

رئيس غرفة تجارة حلب السيد عامر الحموي أبدى استعداد الغرفة للتعاون مع الجانب الإيراني وخاصة بما يتعلق بإعادة تأهيل المصانع المتضررة في حلب مؤكدا ان الغرفة ترحب بهذا الامر بما يعود بالفائدة على الجانبين السوري والإيراني.

وفي نهاية اللقاء قدم رئيس واعضاء اتحاد غرفة التجارة السورية درعاً تذكارياً للسفير الإيراني بدمشق، كتعبير عن امتنانهم للتعاون الكبير بما يخص القضايا الاقتصادية والتجارية المشترك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى