محافظ طرطوس يلتقي عدداً من أهالي يحمور والزرقات والقرى المجاورة لها لمعالجة الإشكالات الخدمية التي تعاني منها

التقى محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى في مبنى المحافظة اليوم عدداً من أهالي قرى يحمور والزرقات والقرى المجاورة لها في ريف المحافظة والمتضررة من جراء تلوث مياه الآبار.

وتمحورت مطالب ومداخلات الأهالي حول ترحيل مكب وادي الهدة وإيجاد الحلول لمعالجة الواقع المائي لإيقاف التلوث الذي خلفته أعمال المكب والصرف الصحي بأسرع وقت ممكن وخصوصاً بعد وصول التلوث للمياه الجوفية إضافة إلى الانقطاع الكبير لساعات التيار الكهربائي الأمر الذي أثر سلباً على واقع المياه في تلك القرى إضافة إلى طرح قضايا خدمية أخرى.

بدوره قدم أبو سعدى خلال الاجتماع عرضاً شاملاً لما أنجزته المحافظة بما يتعلق بملف النفايات الصلبة مؤكداً متابعته لحل مشكلة مكب وادي الهدة ونقل مرفوضات المكب إلى البادية السورية وخصوصاً بعد إتمام جميع الإجراءات لتخصيص طرطوس بـ 1000 دونم في المكان المذكور والذي من شأنه حل المشكلة بشكل نهائي لافتاً إلى أن التكلفة العالية للمشروع تحتاج إلى فترات لتنفيذها.

وفيما يتعلق بموضوع الصرف الصحي لفت محافظ طرطوس إلى أنه تم تكليف الشركة العامة للبناء والتعمير بإنجاز المشروع وباشرت أعمالها صباح اليوم وبتكلفة بلغت 325 مليون ليرة سورية.

أبو سعدى وبعد انتهاء الاجتماع أكد في تصريحه للصحفيين أحقية مطالب الأهالي لافتاً إلى أن هذه المطالب تتعلق بثلاث نقاط رئيسة وهي موضوع تلوث مياه الآبار وخط الصرف الصحي ومعمل وادي الهدة مشيراً إلى أن ممثلي تلك القرى أوضحوا خلال اللقاء معاناتهم فيما يتعلق بالواقع الخدمي سواء بانقطاع التيار الكهربائي أو تلوث المياه.

وأضاف أبو سعدى: إنه تم اختيار لجنة من الأهالي لمتابعة تنفيذ هذه المطالب لافتاً إلى الارتياح الكبير من قبل الجميع بعد الاجتماع مؤكداً أن احتجاج الأهالي يوم أمس كان الهدف منه خدمياً فقط.

حضر الاجتماع أمين فرع الحزب محمد حبيب حسين وأعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة.

وكان عدد من أهالي قرية يحمور احتجوا على تلوث مياه الشرب قبل أيام نتيجة وجود مكب للنفايات في المنطقة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى