مدير المصرف الزراعي : قروضنا لمتضرري الحرائق بنسبة تمويل 100 بالمئة ودون فوائد

أعلن المصرف الزراعي التعاوني أنه سيبدأ قريباً بإقراض الفلاحين والمنتجين ممن لحق بممتلكاتهم أو الأرض التي يستثمرونها الضرر جراء الحرائق في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص وحماة وفق الضوابط والمعايير التي حددها مصرف سورية المركزي وذلك بهدف تخفيف العبء الاقتصادي والاجتماعي عليهم وإعادة تأهيل أراضيهم وتأمين مستلزمات إعادة تشجيرها.

وبين مدير عام المصرف الزراعي التعاوني إبراهيم زيدان أن المصرف ينتظر حالياً صدور قوائم أسماء وبيانات المتضررين من الحرائق والصادرة عن وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ليقوم بعمليات الإقراض بفائدة صفرية وذلك تطبيقاً للمرسوم التشريعي رقم 23 لعام 2020 لافتاً إلى أنه بإمكان الفلاحين الحصول على قروض خاصة بخدمة الأشجار لمدة عام لتمكين الفلاحين من إعادة زراعة أشجار بدل المتضررة.

وستشمل القروض وفق زيدان المتضررين سواء ممن تمت جدولة قروضهم أو غيرهم من المتضررين بقروض قصيرة ومتوسطة وطويلة الأجل بنسبة تمويل تبلغ 100 بالمئة للغاية المطلوب إقراضهم لأجلها مع منحهم فترات سماح وبما يتناسب مع نوع القرض وحسب نظام عمليات المصرف ووفق الأحكام والشروط المبينة في المرسوم مضيفاً أن المرسوم التشريعي المتعلق بالقروض الممنوحة سابقاً للمتضررين من الحرائق الأخيرة يسمح بجدولة تلك القروض لمدة 10 سنوات مع إعفاء من جميع الفوائد العقدية وغرامات التأخير

وأشار زيدان إلى أن الأشجار المثمرة تحتاج إلى سنوات عدة حتى تنتج ولا بد من إيجاد بدائل عبر إدخال زراعات بديلة تساعد الفلاحين للحصول على إنتاج ريثما تدخل الأشجار المثمرة في مرحلة الإثمار والتوسع بزراعة بعض المحاصيل التي يمكن أن تزرع تحت الأشجار المثمرة وتكون مصدر رزق مناسباً لهم.

وبين زيدان أنه تم التنسيق مع مصرف سورية المركزي لتسهيل عملية قبض المبالغ المالية للفلاحين المتضررين من الحرائق حيث سيتم تسهيل عملية الاستعلام عن المتضررين وتجهيز المبالغ لسرعة تسليمها وتعديل جدول الاحتياج الخاص بالمصرف الزراعي التعاوني لتلامس الواقع الحقيقي الحالي للفلاحين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق