مدير منشأة دواجن صيدنايا: مؤسسة الدواجن مستمرة رغم الصعوبات.. وارتفاعات حادة في اسعار المواد العلفية

يشكل قطاع الدواجن أحد أهم القطاعات الاقتصادية في سورية لمساهمته الكبيرة في الناتج المحلي السوري ولما يوفره هذا القطاع من حاجة السوق المحلية لمادتي البيض واللحوم البيضاء فتساهم منتجات هذا القطاع بتوفير حوالي ٤٢% من استهلاك المواطن من البروتين الحيواني.
وبحسب احصاءات رسمية فإن قطاع الدواجن يعيل ٦% من سكان سورية ويبلغ عدد المستفيدين منه بحدود ١٢٠٠_١٣٠٠ مليون نسمة، ويبلغ الإنتاج السنوي من مادة بيض المائدة بحدود ٤.٥ مليار بيضة وألف طن لحم فروج ما قبل عام ٢٠١١ أي ما قبل بداية الأزمة السورية.
وتعتبر المؤسسة العامة للدواجن من أهم الأذرع المنتجة في هذا القطاع، والذي تعرض إلى خسائر كبيرة بسبب الحرب الكونية على سوريا بالإضافة إلى عدة عوامل اقتصادية اخرى.
مدير عام منشأة دواجن صيدنايا المهندس وسيم خضر أشار إلى أهم الصعوبات التي تعانيها المنشأة وهي جزء من معاناة المؤسسة مما يجعل الاستمرارية بالانتاج شبه مستحيلة وهي تأمين المواد العلفية المحتكرة من قبل بعض التجار وخاصة مادتي كسبة الفول الصويا والذرة الصفراء المستوردة بنسبة تزيد على ٩٠% وجزء قليل منها كانتاج محلي “مادة الذرة” التي انتهى مخزونها بانتهاء موسمها، مما يسبب انقطاعات علفية تؤدي إلى زيادة نفوق وانخفاض بالانتاج وتدهور بالمعدلات الفنية للقطعان.
كما أشار الى أهمية تفعيل دور مؤسسة الاعلاف.
مضيفا أن أسعار المواد العلفية شهدت ارتفاعا حادا بالأسعار إلى جانب احتكارها من عدد من التجار فوصل سعر الصويا إلى ما فوق ١.٠٥٠.٠٠٠ ل.س للطن الواحد وطن الذرة حوالي ٤٠٠.٠٠٠ ل.س للطن، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف الانتاج مقارنة بسعر المبيع المنخفض مما يؤدي إلى وجود فجوة بين المبيع والتكلفة فأسعار المواد يراها المستهلك عالية ولكن هي في الواقع منخفضة مقارنة بالتكلفة، حيث أن الأعلاف تشكل ٨٠% من تكاليف الانتاج.
وأكد ان العوامل السابقة أدت بمقتضى الحال إلى ارتفاع تكاليف حصول المواطن السوري على منتجات الدواجن “البيض _ الفروج” التي تعتبر ملجئ الناس وخاصة الفروج كلحم أبيض في ظل غياب اللحوم الحمراء عن أغلب الموائد السورية فقد شهدت الأسواق ارتفاعا غير مسبوق لهذه المنتجات وبشكل جنوني يبعد المواطن السوري عنها فقد سجل صحن البيض في أسواق سوريا نحو ٢١٠٠ ليرة في حين سجل كيلو الفروج الحي أكثر من ١٤٠٠ ليرة والفروج المذبوح المنظف أكثر من ٢٠٠٠ ليرة .
مضيفا: بلغ سعر كيلو الشرحات بدون عظم نحو ٣٥٠٠ ليرة وذلك حسب لائحة أسعار الفروج وأجزائه والبيض في محافظة دمشق والصادرة عن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق منذ عدة أيام ومع ذلك تبقى أسعار منتجات منشأة الدواجن منخفضة وأرخص بكثير من اللحوم الحمراء حيث سجل كيلو لحم العجل أكثر من ١٠.٠٠٠ ل.س وكيلو لحم الغنم أكثر من ١٣.٠٠٠ ل.س بشكل يؤثر على ربحية المنشأة إذا ما قورن سعر المبيع مع تكاليف الانتاج مما قد يؤدي إلى خسائر كبيرة في هذا القطاع ويتسبب بإغلاقه لينتج أزمة فقدان المادة من الأسواق.
وبين خضر حاجة المنشأة إلى تدخل حكومي واضح وجاد وحازم لكسر حلقة الاحتكار المفروضة من التجار على الأعلاف وتحديداً مادتي الذرة الصفراء وكسبة الفول الصويا اللتين تعتبران عماد العليقة العلفية للدواجن،
كما أكد أنه ورغم كافة الصعوبات لا تزال مؤسسة الدواجن مستمرة بعملها ونجحت بتحقيق خطتها الموضوعة خلال الربع الأول من العام لانتاج /٦٣٠٠٠٠٠/بيضة مائدة وقد تم انتاج ما يزيد عن المطلوب ب /٦٦٠٥٧٠/ بيضة بنسبة انتاج مئة وواحد ونصف بالمئةبالإضافة لاستمرار المنشأة بانتاج الفروج والصيصان من قطيع أمهات الفروج الموجود في المنشأة عرق روص /٣٠٨/، كما استقبلت المنشأة مؤخراً قطيع امهات البياض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق