معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP “دعامة هامة لتطوير حركة البناء في سورية وتعافيها الاقتصادي”

المصارف والتأمين

وصل عدد الشركات المشاركة في معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP الذي انعقد في الفترة ما بين 25 وحتى 29 حزيران 2019 ، الى 56 شركة يمثلون 131 ماركة تجارية من 24 دولة. وافتتح معرض BuildUP على أرض مدينة المعارض بدمشق بحضور وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل ، ومنحَ الشركات المشاركِة الفرصة لعرض منتجاتها وخدماتها المتطوّرة لعملائها المستهدفين، والتي تلبي متطلبات الإنشاءات والمقاولات، الكهرباء والطاقة، مواد العزل، الحجر، السيراميك، الدهانات والألمنيوم، الحمامات، المطابخ والصرف الصحي.

كما شهد معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP إقبالاً كبيراً من الزوار المتخصصين بمجال البناء من مهندسين ومقاولين و وتجار وأصحاب فعاليات اقتصادية ، حيث تم تبادل الخبرات والمعلومات بين هؤلاء والشركات المشاركة حول أحدث طرق الإكساء وسبل تطوير قطاع البناء في سورية.

ويدعم معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP قطاع البناء كونه من أهم القطاعات الاقتصادية في سورية والذي تأثّر بنسبة كبيرة خلال الحرب ، الأمر الذي خلق ضرورة الاهتمام بهذا القطاع بشكل أكبر وأكثر تميزاً، حيث تم خلال المعرض توقيع عدد من الصفقات التجارية والاتفاقيات الهامة التي تمنح ممثلي الشركات المحلية المشاركِة الفرصة ليكونوا وكلاء رسميين للعديد من الشركات الأجنبية في سورية.

وأثنى رؤساء فروع نقابات المهندسين الذين جاؤوا لزيارة المعرض من عدة محافظات سورية على التخصصات والمنتجات المعروضة ، كما أكد معظم الزوار بأنهم وجدوا من خلال جولاتهم في المعارض كل ما يحتاجونه لتطوير أعمالهم ومنتجاتهم من تجهيزات ومعدات وتقنيات حديثة تدعم مجالات البناء والإكساء وإعادة الإعمار.

هذا ورافق انعقاد معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP مجموعة من المعارض المتخصصة (معرض التدفئة والتكييف والمياه HVAC.W ومعرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات SyriaTech ) حيث وصل عدد زوار المعارض على مدار أيامها الخمسة الى أكثر من 40 ألف زائر.

وخلال فعاليات المعارض أعلن مدير المجموعة العربية للمعارض السيّد علاء هلال عن عودة المعرض الدولي للبناء “بيلدكس2020” في دورته السابعة عشر والذي سيقام في الشهر السادس من العام القادم ، مشيراً الى أهمية “بيلدكس” كونه من أهم المعارض في سورية والمنطقة قبل الحرب، حيث شكّل في دوراته السابقة وعلى مدى 16 عاماً متتالية نافذة لعبور الشركات العالمية للسوق السورية ودول الجوار والدول الأوروبية وأغلب الدول العربية ، فكان “بيلدكس” نقطة مضيئة في الاقتصاد السوري وأوقفته الحرب على سورية، وها هو يعود الآن في 2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق