ملتقى “واقع الصناعات الدوائية في سورية – بين الحاضر والمستقبل”

أقامت الغرفة الفتية الدولية –دمشق ملتقى حواري بعنوان “واقع الصناعات الدوائية في سورية – بين الحاضر والمستقبل” ضمن مشروع “ملتقى تطوير الأعمال”، بهدف تسليط الضوء على العوامل المؤثرة في مجال الصناعات الدوائية وواقع الأمن الدوائي السوري سواء كانت هذه العوامل داخلية أو خارجية، حيث ستجري فعاليات هذا الملتقى عبر منصة Zoom يوم الأحد الموافق 30 آب الساعة 7 مساءاً.

وقالت الرئيس المحلي للغرفة آلاء العظم الغرفة تختار محاور ملتقياتها دوماً بناءً على تحليل احتياج المجتمع الذي يقوم به فريق العمل، و أن الواقع الدوائي هو الشغل الشاغل للجهات الحكومية وحديث الشارع اليومي، وهذا أمر طبيعي لأن الدواء هو حاجة أساسية يومية لمعظم الناس، ولذلك ارتأت الغرفة أنه من واجبها كجهة أهلية شبابية، أخذ مبادرة الحوار بين جميع الأطراف لإيجاد الحلول والاستفادة من تجارب الدول الأخرى التي تعرضت لظروف مشابهة لظروف البلاد “.

موضحة أن الغرفة ترى نفسها منصة لجميع الأطراف الأهلية من جهات حكومية إلى شركات خاصة، إعلام، جمعيات، وأفراد ودورها الأساسي يكمن في التشبيك بين هذه الأطراف ودعوتها دوماً للتحاور والتناظر بهدف الوصول إلى حلول لجذور التحديات التي يواجهها المجتمع ، لذلك مشاريع هذا العام تركز على تحليل الاحتياجات المجتمعية من خلال أدوات بحثية علمية وسيكون هناك تدريبات هامة للاعضاء لتمكينهم من هذه الأدوات بناءً على التحليل يتم بناء تفاصيل المشروع وتنفيذه، وخلال ذلك كله لجنة الرصد والتقييم تقوم بمتابعة جميع المراحل للتأكد من حصول الأثر وحجمه على أرض الواقع”.

أما مدير مشروع ملتقى مدير الأعمال عمار دالاتي فقد اعطى تفاصيل عن الملتقى: الذي يتميز عن نسخته الأولى سلسلة محاضرات الاعمال الشهرية، بأنه سيعتمد على ورقة عمل يتم عرض نتائجها خلال ورشة الملتقى ومن ثم التحاور مع لجنة من الخبراء في محاور محددة ثم فتح باب الحوار ضمن مجموعات من الحضور. كما سيتم تدوين كل الحوارات واضافتها لورقة العمل ونشرها للعموم والجهات المعنية، الهدف من ذلك هو التقريب بين وجهات النظر بين الأطراف الثلاثة: المجتمع والقطاع الخاص والحكومة، بما يسرع انتعاش الاقتصاد السوري
ونظراً للوضع الراهن المتعلق بأزمة الدواء في سوريا تكمن أهمية الملتقى في جمع الأطراف المعنية بالتصنيع الدوائي على طاولة حوار واحدة لطرح المحاور والنقاش والوصول لبعض الحلول والتوصيات التي يمكن الأخذ بها حكومياً ومن قبل القطاع الخاص، بالإضافة نقل رؤية المجتمع الغير اختصاصي لواقع الدواء في سوريا .

موضحاً انه من النقاط المهمة والداعمة للملتقى ورقة عمل والتي سيتم العمل عليها أثناء الملتقى حيث ستكون كمرجع يناقش المحاور بطريقة علمية مدعمة بالاستبيانات.

كما أوضح نائبي الرئيس المحلي لنطاق الأعمال أغيد أبو الخير: يهدف نطاق الأعمال هذا العام إلى أن يكون صلة الوصل بين المجتمع والأعمال والقطاع الحكومي، لتحديد جذور التحديات التي يواجهها الإقتصاد وكيف نتغلب عليها كشركاء في بناء هذا الوطن، ولذلك تتركز مشاريع هذا العام على دعوة جميع الأطراف المعنية للحوار والنقاش والوصول إلى حلول وتوصيات تهم الجهات المعنية”.

وسيكون هناك عدد من المحاورين المختصين بهذا المجال خلال الملتقى وهم: الدكتور أنس بهنسي خبير في علوم الصيدلة الإكلينيكية وبرامج تطوير الصيدلة المهنية، الدكتورة ميساء فهد ناصر عضو هيئة تدريسية في كلية الصيدلة جامعة دمشق ومديرة سابقة للرقابة الدوائية بوزارة الصحة، الصيدلانية نهى الحكيم عضو هيئة عامة في نقابة الصيادلة”، الدكتور أيمن جودية مدير تسويق وعلاقات عامة لشركة يونيفارما، الصيدلاني خلدون جميل علي عضو هيئة عامة في نقابة الصيادلة، الصيدلانية ساشا شار مشرف المكتب العلمي في شركة حلب للصناعات الدوائية – ألفا،.

كما يستهدف الملتقى شريحة واسعة من المجتمع كاختصاصيين ومستهلكين للمنتجات الدوائية عبر ورقة عمل تساعد في إيضاح واقع الدواء السوري وآفاق تطوره في المستقبل القريب، عبر عدة محاور هي التجربة السورية في صناعة الدواء منذ البداية وحتى الحاضر، احتياجات السوق المحلي، والعوامل المؤثرة على الأمن الدوائي (الداخلية والخارجية) و تطوير الصناعات الدوائية ومستقبل الدواء في سورية.

وفي ختام الملتقى سيتم الخروج بمقترحات وتوصيات لتطوير واقع الصناعات الدوائية تم استخراجها من خلال ورقة العمل المنجزة من قبل أعضاء فريق المشروع بالإضافة الى الحوارات الحاصلة ضمن الملتقى بمشاركة عدد من المختصين في هذا المجال.
ويعتبر مشروع “ملتقى تطوير الأعمال” الأول في نطاق الأعمال لهذا العام، ويركز على مجموعة من القضايا المتعلقة بقطاع الأعمال في المجتمع السوري، حيث يتضمن عدة جلسات حوارية تفاعلية بين المختصين بين بعضهم من جهة، وبين المختصين والجمهور من جهة أخرى حول متطلبات هذا القطاع واحتياجاته، إضافة للعوائق والعقبات التي تؤثر بشكل سلبي على تطوير قطاع الأعمال، وذلك بحضور عدد من الشخصيات الاعتبارية والمؤثرة وصاحبة القرار.
ومن الملتقيات التي أقيمت سابقاً محوري التأمين من وجهة نظر المجتمع و التجارة الالكترونية: صناعة التجارة الالكترونية والدفع الالكتروني في سورية خلال جائحة كورونا
٩

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق