منتجات غذائية جديدة في معرض منتجين 2020 بالتكية السليمانية تبحث عن فرص تسويقية

يأمل المشاركون في جناح القطاع الغذائي بمعرض منتجين 2020 الذي يقام بالتكية السليمانية بدمشق أن يتمكنوا من نقل منتجاتهم من محافظتهم حلب إلى الأسواق المحلية السورية والبحث لاحقاً عن منافذ للتصدير لهذه المنتجات.

ويؤكد المشاركون في تصريحات لـ سانا أن المعرض يوفر فرصة للقاء زبائن جدد والترويج لمنتجاتهم وترسيخ المنتجات في أذهان المستهلكين حيث أوضح الدكتور هيثم خليل مدير معمل شركة ألبا للصناعات الغذائية أن المعمل ينتج مادة جديدة وفريدة وهي “الجيلي مون” أوالجيلاتين وهو نوع من السكاكر أو الحلوى اللينة والتي تم إنتاجها لأول مرة في سورية فهي صناعة محلية بكل مكوناتها وبجهود السواعد الحلبية.

وأشار خليل إلى أهمية الدعم الذي تلقاه لإعادة إحياء جزء كبير من المعمل الذي دمره الإرهاب وسرقت آلاته وهو الآن يعود إلى الانتاج بعد انقطاع دام سنوات وحالياً في طور التطوير وسيكتمل خلال شهرين ويعيل 15 عائلة مستفيدة منه.

وأعرب خليل عن أمله بالتعريف عن هذا المنتج من خلال معرض 2020 والذي شهد في يومه الثاني إقبالاً كبيراً مشيراً إلى العروض التي حصل عليها من موزعين من حلب والسويداء وطرطوس ومن لبنان والأردن لإمكانيه التعاون والشراكة.

ولفت الياس الحموي مدير معمل فنون للحلويات إلى أهمية عودتهم إلى الإنتاج من جديد بعد الحرب والدمار الذي تعرضت له حلب وخراب المعامل في عاصمة الاقتصاد السوري آملاً أن يكون هذا المعرض سبيلاً إلى التشاركية والانتعاش للمشروعات الصغيرة التي عادت إلى الحياة بعد طول انتظار.

وقدم الياس لمحة تعريفية عن منتجه الذي تميز باللمسة الحلبية على أنواع من الحلويات الشرقية والغربية مثل البيتيفور والبيتي كيك والكيك والبراونيز بالنسكافيه والمعمول والالزابيت بالنسلة والكراميل وأنواع مختلفة من الحلويات الشرقية مشيراً إلى أنها أصناف جديدة على الحلويات الحلبية وهي الشركة الأولى في حلب بصناعة هذه الأصناف من الحلويات.

وأوضحت سنري غزال من شركة “هادميك مارشميلو” أن المارشميلو قليل جداً في السوق السورية لأنها كانت مادة مستوردة وبسبب الحصار الاقتصادي لم يعد بالإمكان الحصول عليها وخاصة أنها مادة جداً مرغوبة لدى الأطفال وإن وجدت فهي غالية الثمن من خلال هذا المعرض شهدنا عروضاً عديدة ومشاركات وتعاقدات للتوزيع في محافظات وجهات داعمة بالتصدير ولإنتاج من تغليف وتعليب ومنافذ توزيع جديدة ومستهلكين جدد “هذا ماقالته غزال آملة في تطوير مشروعها وتوسيع منافذ توزيع منتجها إلى كل المحافظات السورية.

وبينت غزال أن المواد المصنعة لهذا المنتج كلها محلية الصنع وندخل عليها الطابع الحلبي مثل المارشميلو بالورد المجفف واللوز والجوز والمكسرات بنوع من دمج الطابع السوري على المنتج الغربي.

وذكر جوني واز من مجموعة شرقي للأغذية وتنظيم الأعراس والحفلات عن مشاركته في المعرض بتشكيلة متنوعة من المأكولات والحلويات الحلبية العريقة وبأسعار منافسة للسوق آملاً أن يكون هذا المعرض سبيلاً إلى المزيد من التشاركية والتعاون مع جهات وطنية مختلفة في دمشق وباقي المحافظات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق