وفد وزاري يتفقد الزراعات المحمية في سهل عكار.. فلاحو طرطوس يطالبون بدعم مستلزمات الإنتاج الزراعي

اطلع الوفد الوزاري خلال زيارته لمحافظة طرطوس اليوم على واقع العمل في سوق الهال بالمدينة والزراعات المحمية في سهل عكار واستمع لمطالب الفلاحين وزار مركز استلام الحبوب في العنابية والأسواق الشعبية ونهر الغمقة ومبنى كلية طب الاسنان ومدرسة دار الأمان لأبناء الشهداء ومعرض السجاد اليدوي ومبنى معهد اصلاح الاحداث الجانحين التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل.

وتم خلال زيارة الوفد وضع بناء محكمة الشيخ بدر الذي أعيد تأهيله من جديد بالخدمة.

وبين وزير العدل القاضي هشام الشعار أن المحكمة تضم جميع أنواع المحاكم وتعمل على تسهيل أمور المواطنين وتقليل المسافات والأعباء المادية التي كان المواطن يتكلفها للوصول إلى مركز المدينة.

وركزت مداخلات الفلاحين ورؤساء الروابط الفلاحية والمعنيين بالقطاع الزراعي في طرطوس خلال اجتماعهم مع الوفد الوزاري في مبنى المحافظة على ضرورة تقديم الدعم الكامل للمزارعين ليتمكنوا من الاستمرار بالعمل وخاصة في ظل ظروف الحالية.

وطالب المشاركون في الاجتماع بتوفير الأسمدة واستيراد مستلزمات الإنتاج الزراعي عن طريق الحكومة لمنع استغلال التجار ومنح قروض زراعية وقروض لشراء جرارات زراعية وتحسين واقع الطرق الزراعية ودعم محصول الزيتون ومكافحة مرض تبقع عين الطاووس.

وأكد الفلاحون ضرورة استمرار دعم مؤسسة إكثار البذار ودعم مزارعي البطاطا والزراعات المحمية وتجهيز مواقع وأراضي أملاك عامة وتخصيصها كمشاريع زراعية لجرحى الجيش العربي السوري وإعادة تمويل المزارعين بقروض طويلة بفوائد بسيطة وزيادة المساحات المخصصة لزراعة التبغ وإعادة تسعير المنتج بما يحقق العدالة للمزارع وضرورة انشاء صندوق للتعويض على مربي الثروة الحيوانية ومزارعي الزراعات المحمية.

وأكد وزير النقل المهندس علي حمود أنه تم تكليف وزارة الزراعة لإعداد دراسة تنموية متكاملة لتطوير سهل عكار باعتباره من المناطق الزراعية الرافدة للاقتصاد الوطني مشيرا إلى أهمية الاستمرار بتجربة الأسواق الشعبية التي تؤمن الخضار والمواد التموينية من المنتج للمستهلك مباشرة وبأسعار مناسبة.

بدوره لفت وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال برازي إلى العمل على استجرار مادة الزيت إلى صالات السورية للتجارة واستعداد الوزارة لتقديم القروض للفلاحين عبر السورية للتجارة لمساعدتهم في تأمين المستلزمات الزراعية.

وزير الزراعة أحمد القادري بين أنه تم الإعلان لشراء 1500 بقرة وسيكون لطرطوس حصة جيدة منها وهناك خطة لاستيراد ألف جرار زراعي وقرار لإعادة معمل تجميع الجرارات في حلب للعمل وأنه تم تكليف مختصين لدراسة واقع الزراعات المحمية.

وأكد القادري أن لقاح مرض الجدري للأبقار آمن وسليم مشيراً إلى وجود دراسة حول إمكانية إنشاء تشريع خاص بالتأمين على المنتجات الزراعية نظرا لارتفاع نسبة المخاطر فيها والعمل على توزيع المحروقات على المزارعين بشكل عادل والعمل على مكافحة ذبابة عين الطاووس.

شارك في الجولة والاجتماعات وزيرا الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري والسياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني ومحافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى وأمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد حسين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق