وزير الصناعة: كل العراقيل التي تعترض العملية الإنتاجية

شدد وزير الصناعة زياد صباغ، على ضرورة إزاحة كل العراقيل التي تعترض العملية الإنتاجية، مؤكداً على أهمية التعاون الحقيقي والفعّال في العمل المؤسساتي خدمةً لها، مركزاً على ضرورة الاهتمام بالحوافز والمكافآت لعمّال الإنتاج واعطائه الأولوية.

وناقش الوزير خلال ترؤسه اجتماعاً مع مجلس إدارة للمؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء ومدراء المؤسسة ومدراء الشركات التابعة لها في المحافظات، ومعاوني الوزير ومستشاريه والمدراء المركزيين في الوزارة، واقع عمل المؤسسة والوقوف على أهم الصعوبات التي تعترضها بهدف تذليلها والعمل على تطويرها خلال المرحلة المقبلة.

وبيّن  الوزير، أنّه تمت إعادة النظر في آلية المراسلات التي كانت تجري بين الشركات والمؤسسات والوزارة، مؤكداً أنّ هناك دورة مستندية جديدة سيتم تعميمها ليصار العمل بها هدفها التخفيف من الهدر والورقيات. 

وشدد  الوزير، على أهمية الاستفادة من الخبرات الموجودة لدى المؤسسة أينما كانت وعدم تهميشها وخاصة موظفي الدرجة الأولى، مشيراً إلى أنّ ذلك يندرج ضمن سياق مشروع الإصلاح الإداري الذي أطلقه السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد ولن يتوقف إلا في نهايته.

وطلب الوزيرمتابعة ملف بعض العقارات المدمرة، إيجاد آلية جديدة لإعادة استثمارها، لافتاً إلى أنّ هناك مباحثات تجري مع الدول الصديقة وحتى المستثمرين المحليين في هذا المجال.

ووجه الوزيربضرورة العمل على إعادة دراسة نظام الحوافز لعمال الإنتاج وإعطاءها بشكل جدي لمستحقيها ضمن المعايير المحددة والواضحة دون سقف محدد لعمال الإنتاج، وضرورة تطوير العمل في مجال المعلوماتية ضمن المؤسسة والشركات التابعة لها وأتمتة العمل الإداري فيها

موضحاً أنّ الوزارة  بصدد إطلاق موقع إلكتروني جديد وسيتم ربطه مع المؤسسات والشركات التابعة لها، ليكون منبراً لأخبار وأعمال الوزارة ومنتجاتها، لافتاً إلى أهمية فتح الأبواب أمام الإعلام الوطني كونه المنبر الحر والصادق لإيصال المعلومة إلى المواطن وبشفافية وبصدق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق