فعاليات جماهيرية وشعبية حاشدة على امتداد الجغرافيا السورية دعماً للاستحقاق الدستوري

في كل المناطق وعلى امتداد الجغرافيا السورية خرج السوريون ليؤكدوا وقوفهم مع وطنهم وليوصلوا كلمتهم للعالم أجمع بأن قرارهم هو المضي نحو المستقبل ومواجهة كل التحديات والضغوط الخارجية فالمشاركة في الاستحقاق الدستوري اختيار أقره الشعب السوري ليوجه رسالته لكل العالم بأنه سيواصل صموده وحماية وطنه ضد كل التهديدات حتى الوصول إلى النصر الكامل.

ففي قرية البجارية بريف القامشلي في الحسكة نظم الأهالي خيمة وطن دعماً للمشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وفي تصريح لمراسلة سانا أكد أحد مشايخ عشيرة البوعاصي خطيب الياس الطلب أن أهالي قرية البجارية وأبناء عشيرة البوعاصي سيشاركون في الانتخابات كونها واجباً وطنياً على كل أبناء العشائر العربية في الجزيرة السورية مؤكداً أن الانتخابات أمل لمستقبل أفضل لأبناء سورية.

وشاركت فعاليات مجتمعية وطلابية بمسير ضم كل الفعاليات الشعبية تأكيداً على ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية حيث أكد المشاركون أن أملهم في إعادة إعمار سورية والتخلص من جميع أشكال الإرهاب يفرض عليهم المشاركة.

وشهدت مدينة الحسكة فعاليات وطنية متعددة دعماً للاستحقاق الدستوري حيث نفذ فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية بالتعاون مع مديرية التربية احتفالية غنائية وطنية بعنوان (الأمل بالشباب) شارك فيها عدد من الفنانين بأغان وطنية تحيي صمود شعبنا وبطولات الجيش العربي السوري في صنع النصر على الإرهاب كما قدم أطفال منظمة طلائع البعث عدداً من اللوحات الفنية الوطنية الشعبية احتفالاً بالمناسبة.

وفي المركز الثقافي العربي أقامت مديرية الثقافة بالتعاون مع فرع المنطقة الشرقية لنقابة الفنانين حفلاً غنائياً شعرياً شارك فيه مجموعة من الفنانين والشعراء الشعبيين بأغان وقصائد وطنية منوعة تؤكد أهمية المشاركة الفاعلة في الاستحقاق الرئاسي.

وفي اللاذقية أقام اتحاد عمال اللاذقية اليوم احتفالاً في دار الأسد للثقافة لدعم الاستحقاق الرئاسي.

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري أن هذا الاستحقاق بمثابة رصاصة في صدر كل من تآمر على سورية واستهدفها وهو تحية لكل بطل من أبطال الجيش العربي السوري وباقة ورد على ضريح كل شهيد ورسالة إلى كل الشرفاء وإلى كل من يعمل بإخلاص من أجل سورية.

كما نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية تجمعاً جماهيرياً في جامعة تشرين بمشاركة الطلبة والكوادر الإدارية من مختلف الكليات والمعاهد دعماً للاستحقاق الرئاسي.

الدكتور محمد قوصرة النائب الإداري في كلية الصيدلة أكد أن الانتخابات الرئاسية واجب وطني على كل سوري حريص على أمن وطنه وسلامة أراضيه.

وفي السياق ذاته تم افتتاح معرض للأعمال اليدوية وذلك في المكتبة المركزية للجامعة بمشاركة 37 شاباً وشابة من مختلف الكليات.

وفي مشهد مماثل شارك كشاف سورية بالتعاون مع فرع اتحاد شبيبة الثورة في مسير كرنفالي انطلاقاً من مدرسة الشهيد ماهر درويش أحمد على الكورنيش الجنوبي مروراً بشارع بغداد وصولاً إلى ساحة الشيخ ضاهر في مركز المدينة.

وفي حمص نظم اتحاد فلاحي المحافظة لقاءً جماهيرياً بمشاركة نقابة المهندسين الزراعيين وغرفة زراعة حمص وفرع نقابة الأطباء البيطريين أمام مقر الاتحاد على طريق حماة بالمدينة.

وفي حي الوعر بمدرسة الشهيد أحمد المبارك علت صيحات الطلبة والهتافات على أنغام الموسيقا الوطنية دعماً للمشاركة بالانتخابات.

كما أقامت شعبة نقابة المعلمين بالرستن حفلاً وطنياً بمدرسة محمد قاسم طلاس بحضور مديري المدارس والمعلمين بالمنطقة حيث أكد المعلمون دورهم الوطني ووفاءهم للوطن وللأجيال من خلال المشاركة الفاعلة بالانتخابات وتخلل الاحتفال فقرات فنية ورياضية والقاء قصائد شعرية وخواطر أدبية.

كما نظمت الفعاليات الأهلية والشعبية بحمص احتفالاً جماهيرياً على طريق تدمر بحمص بحضور حشد من رؤساء العشائر والوجهاء من أبناء حمص والفعاليات الرسمية والشعبية حيث أكدت الكلمات التي ألقيت بالحفل أهمية مشاركة جميع السوريين بالانتخابات واختيار الأجدر لقيادة سورية.

وفي السياق نفسه نظم اتحاد عمال حمص تجمعاً وطنياً في ساحة الأربعين وحي المحطة دعماً للاستحقاق الرئاسي والسيادة الوطنية وعربون وفاء لتضحيات الجيش العربي السوري.

كما تجمع الأهالي في مدينة القصير على الطريق العام دعماً للاستحقاق الرئاسي ووفاء لدماء الشهداء الأبرار.

ونظمت الفعاليات الثقافية بحمص ندوة حوارية شارك فيها عدد من الأدباء ورجال الدين توضح أهمية المشاركة بالانتخابات لإظهار حالة التعافي التي تعيشها سورية بعد أن نفضت عنها بقايا الإرهاب.

الأب رامي مخول من مطرانية الروم الأرثوذكس أشار إلى أن الاستحقاق نصر جديد لسورية والمشاركة فيه مسؤولية أمام الله والوطن لاختيار المرشح القادر على قيادة سورية نحو مستقبل أفضل.

كما نظم فرع الاتحاد الرياضي العام مهرجاناً رياضياً في المركز الثقافي بالمدينة تضمن لوحات في رياضات التايبو والزومبا واليوغا.

ثناء محمد رئيس الاتحاد العربي السوري للرياضة للجميع لفتت إلى أن هذه الفعاليات دليل على انتصار إرادة الشعب السوري بينما أشار رئيس مكتب ألعاب القوى عقيل فاحلي إلى أهمية المشاركة الواسعة في الانتخابات.

كما نظم اتحاد عمال حمص تجمعات جماهيرية أمام مديريتي المالية والسياحة بالتعاون مع أهالي حيي باب هود والانشاءات أكد المشاركون فيها أن المشاركة حق وواجب وطني بينما بين رئيس اتحاد عمال حمص حافظ خنصر أن المشاركة بمثابة وفاء للوطن ولتضحيات جيشنا الباسل.‏

ومن ضمن الأنشطة أيضاً شارك 11 فناناً في معرضين للرسم أقامتهما كليتا الهندسة المدنية والمعمارية في جامعة البعث ضما نحو 100 لوحة فنية بينما أحيا طلبة كلية الموسيقا في الجامعة حفلاً موسيقياً بمشاركة 88 عازفاً وعازفة قدموا فيه مقطوعات موسيقية وغنائية وطنية.

وأكد الدكتور نضال سطوف عميد كلية الهندسة المعمارية أهمية المشاركة بالانتخابات بينما بينت عميد كلية التربية الموسيقية الدكتورة جاكلين طقطق أن طلبة الموسيقا عبروا من خلال الحفل عن محبتهم وولائهم لسورية ولجيشهم ولشهدائهم.

كما أقام عدد من الفنانين التشكيليين عند مدخل شارع العراب وسط المدينة ملتقى فنياً لرسم لوحاتهم في الهواء الطلق والتي غلب على موضوعاتها الطابع الوطني تعبيراً عن دعمهم للانتخابات.

وفي السويداء أقام فرع اتحاد الصحفيين للمنطقة الجنوبية في خيمة وطن فعالية بمشاركة فعاليات أهلية وشعبية ورسمية ودينية وشبابية أكدوا خلالها أهمية المشاركة بالانتخابات تعبيراً عن محبة الوطن.

وأوضح رئيس فرع اتحاد الصحفيين بالمنطقة الجنوبية رفيق الكفيري أن المشاركة رسالة لكل أعداء الوطن مفادها أن الشعب السوري هو الذي يقرر مستقبله دون إملاءات أو تدخلات.

ولفت كل من الإعلاميين معين العماطوري وخزامى الورهاني إلى أن هذا الاستحقاق يدل على الحياة الديمقراطية داخل سورية وأن الانتخاب هو حالة وفاء لدماء الشهداء الذين ضحوا من أجل سورية.

بينما أقام فرع رابطة المحاربين القدماء في السويداء فعالية ضمن مقر الرابطة ضمت وفودا أهلية ورسمية وأعضاء الرابطة عبرت الكلمات فيها عن أهمية المشاركة بالانتخابات.

وأكد الضابط المتقاعد عماد حرب وجوب الاقتراع لمواصلة طريق الانتصار بينما أشار العقيد المتقاعد بشار الشعراني من رابطة المحاربين القدماء إلى أن المشاركة واجب وطني ودلالة على تماسك الشعب السوري ولفت الضابط المتقاعد عصام نعيم إلى أن كل صوت في صندوق الاقتراع بمثابة رصاصة في صدر كل معتد.

وفي كلية الزراعة اقيم حفل فني لفرقة فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية (الياسمين السورية) ومسير طلابي حاشد من جميع كليات فرع جامعة دمشق بالسويداء.

ولفت كل من الطلاب مجد الممساني ومايا السمان ومها شرف الدين وهزار الشعشاع ولمى جنود إلى وجوب المشاركة بالانتخابات تأكيداً على مسيرة العلم والعمل بهدف إعادة إعمار سورية مؤكدين أن إقامة الانتخابات بموعدها رسالة تؤكد صمود الشعب السوري.

وفي درعا أقام فرع اتحاد شبيبة الثورة بطولة سداسيات بكرة القدم ضمن الصالة الرياضية المغلقة في مدينة الباسل الرياضية.

ردينة عازر أمين فرع الشبيبة أوضحت أن الهدف من البطولة التعريف بأهمية مشاركة الكوادر الشبيبية والرياضية في الانتخابات.

وفي حماة أقامت الفعاليات الشعبية والأهلية في حي ضاحية أبي الفداء خيمة وطن تضمنت فقرات فنية وهتافات وطنية عبر المشاركون فيها عن أهمية الانتخابات في تعزيز السيادة الوطنية وتكريس الديمقراطية.

وفي ريف حماة نظمت الفعاليات الأهلية والرسمية تجمعات جماهيرية في مدينة محردة وبلدة شطحة وقرية لطمين أكد المشاركون فيها أهمية المشاركة الواسعة في الانتخابات لأنها خير دليل على تماسك السوريين.

وأشار رئيس مجلس مدينة محردة المهندس جوني صدير إلى أن الوحدة الوطنية ومحبة السوريين لبعضهم البعض تجلت في انتخابات الخارج وستكون أوضح وأكثر فاعلية في انتخابات السادس والعشرين من الشهر الجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى