لاول مرة.. معرض للشحن الدولي والتخليص الجمركي على ارض مدينة المعارض

انطلقت فعاليات معرض الشحن الدولي والتخليص الجمركي والذي يمتد من 12 ولغاية 15 تموز الجاري. وقد افتتح المعرض رئيس غرفة تجارة دمشق محمد ابو الهدى اللحام رئيس غرفة تجارة دمشق والذي افاد بان قطاع النقل والشحن مهم جدا في هذه المرحلة، والتي يتم العمل فيها على التعديل بنمط الاقتصاد الحالي مما سيفتح اسواق جديدة ويحسن الليرة، ولكن مع الانتباه الى اقتصاد الوقت والتكاليف.
ونوه ان المشاركة الخارجية ضعيفة قليلا بسبب صعوبة التنقلات بالنسبة للافراد والعقوبات الخارجية واجراءات الوباء العالمي.
مشيرا ان نواة التقدم الاقتصادي موجودة ولكن يجب ان نتخلى عن البيروقراطية، كي ننتصر على عنصر الزمن لان الزمن هو العدو الاساس.

واوضح انس ظبيان مدير شركة مسارات للمعارض والمؤتمرات الشركة المنظمة للمعرض ان المعرض يهدف ربط العالم بشبكة الطرق السورية من موانئ ومنافذ حدودية وشبكة طرقات، اذ نعد سورية نقطة وصل بين القارات القديمة.
واشار ان هناك مشاركات خارجية في المعرض متنوعة بين الاردن والعراق ولبنان وايران، تصل قرابة النصف من اصل 56 شركة، منوها انه هناك ضيوف من وفود تجارية من العراق والاردن وايران.

وفي تصريح لرئيس الغرفة السورية الايرانية المشتركة فهد درويش اكد ان المعرض مهم لدعم النقل وفتح الاسواق الخارجية والتجارة البينية بين البلاد مما يساهم في تخفيض الاسعار ويعيد الالق للمشهد الاقتصادي.

وبدوره اشار نائل الكباريتي رئيس غرفة تجارة الاردن بأن هذه هي الزيارة الرابعة لسورية، وقد تضمنت الزيارات السابقة لقاءات مع الوزراء اصحاب القرار وتم الغاء بعض القرارات التي كانت تعوق حركة الشحن بين البلدين مما يشير الى ان التعاون السوري الاردني ايجابي دوما ومبشر لمستقبل افضل.

وحول المعرض اكد رياض الصيرفي مدير عام شركة صيرفي للشحن ان المعرض هو مؤشر جيد كونه اول معرص تخصصي للشحن والنقل في سورية، مشيرا ان هناك فقر بثقافة الشحن وهنا هوة بين العميل والشركات.
موضحا ان شركتهم مازالت تعمل رغم العقوبات برا وبحرا وجوا، معربا عن تفاؤله بتطور المهنة في الفترة القادمة مع نهضة التطور الاقتصادي الشاملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى