1286 شكوى حول غلاء الأسعار في المحافظات خلال 3 أيام

تلقت مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك في المحافظات خلال الأيام الثلاثة الماضية 1286 شكوى مقدمة من المواطنين تتعلق بارتفاع الأسعار عالجتها جميعا ونظمت الضبوط التموينية اللازمة بحق المخالفين.

وبين مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق عدي شبلي لـ سانا أن المديرية تلقت على أرقام الواتس أب من جميع المحافظات 1286 شكوى مقدمة من المواطنين حول غلاء الأسعار خلال 3 أيام تم تحويلها إلى مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالمحافظات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة ومنها 300 شكوى بدمشق تتعلق برفع الأسعار تمت معالجتها جميعا مبينا أنه تم تخصيص أرقام هواتف لتقديم الشكاوى عبر الواتس أب وهي 0943099175 / 0943099110 / 0943099140 / 0943099150 إلى جانب الرقم الثابت 119.

وفي ريف دمشق ذكر مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لؤي السالم أنه تم تلقي 80 شكوى من المواطنين خلال 3 أيام ومعالجتها جميعها عبر تنظيم الضبوط اللازمة معظمها يتعلق بزيادة الأسعار وعدم الإعلان عنها.

وفي حلب أكثر من 70 شكوى تلقتها مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك من المواطنين وذلك حسب مديرها المهندس أحمد طرابيشي الذي أشار إلى اتخاذ الإجراءات الفورية ضد المخالفين.

أما في طرطوس فتجاوز عدد الشكاوى 42 تمت معالجتها جميعها ليؤكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك حسان حسام الدين أن المواطن هو الشريك الأول للمديرية في وضع حدد للمتلاعبين بلقمة عيشه.

وفي حمص اعتبر المواطن محمود غانم أن “فعالية الشكوى لن تتحقق حتى تتحول إلى ثقافة عند كل المواطنين يمارسونها بحق المخالفين ويلعب فيها المواطن دور المراقب التمويني فلا ينجر التجار خلف أطماعهم واستغلالهم لمختلف الظروف” أما أبو محمد فيرى أن الشكوى ضد أصحاب المحلات لا تترك أي أثر في تغيير الأسعار التي يخطها تجار الجملة مؤكدا ضرورة متابعتهم ليجيب رامي اليوسف مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن دعوته بأن الشكوى بحق تاجر المفرق تقود لتاجر الجملة عند إظهار بيانات الشراء.

وترغب أم فادي بتقديم شكوى لغضبها من جشع التجار وأطماعهم لكنها حسب قولها تفشل في ذلك على الرقم الثلاثي المخصص لذلك لانشغاله في معظم الأوقات.

اليوسف أشار إلى أن المديرية خصصت أرقاما هاتفية أرضية وعلى الهاتف المحمول ومن خلال الواتس أب وصندوق الشكاوى البريدية فضلا عن دوريات تتمركز في الأسواق الرئيسة يمكن التوجه إليها وتقديم أي شكوى لتتم معالجتها فورا.

ولفت اليوسف إلى أن عدد الضبوط التموينية بلغ خلال اليومين الماضيين نحو 121 ضبطا بحق الفعاليات التجارية المخالفة جاء عدد منها من تلقي شكاوى المواطنين وهو الأمر الذي يسمح بالتعامل الفوري مع المخالفين مبينا أن المديرية ستقوم بنشر الصور الخاصة بأي مخالفة يتم تنظيمها على صفحتها الرسمية لتشجيع المواطنين للمبادرة بالشكوى.

وفي القنيطرة اعتبر المواطن أحمد العوض أن الشكوى لا يجب أن تكون مقتصرة على ارتفاع الأسعار لكن يجب أن توجه كذلك ضد المحتكرين وهم حسب رأيه المتسبب الأول في زيادة الأسعار.

ودعا عدد من المواطنين إلى تفعيل دور القطاع العام بشكل أكبر ولاسيما في عملية زيادة الإنتاج لإيجاد التوازن بين العرض والطلب وبالتالي خفض الأسعار مؤكدين أهمية تفعيل دور السورية للتجارة واستلامها زمام المبادرة عبر ما تملكه من إمكانات لتكون التاجر الأول في السوق وبوصلة الأسعار الرئيسة.

الدكتور بشير وقاص عميد كلية الاقتصاد الثانية بدرعا دعا إلى دعم الإنتاج المحلي بصورة أكثر وضوحا وتفعيل دور المؤسسات الإنتاجية في القطاع العام حتى لو أدى ذلك لحرمان السوق من بعض السلع لحين عودة عجلة الإنتاج بشكل كامل.

وبين وقاص ضرورة إيجاد آليات مناسبة لتسويق منتجات القطاع العام وتحسين جودتها لتلبي مختلف الاحتياجات مؤكدا على دوره في المرحلة المقبلة لقيادة الإنتاج وزيادته لمواكبة حاجة السوق ووقف التضخم.

وفي السويداء دعا عدد من الأهالي خلال جولة مراسل سانا على الأسواق إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق كل من تسول له نفسه بالتلاعب بقوت يومهم حيث أشار خالد قماش إلى ضرورة تكثيف الرقابة التموينية على الأسواق وفرض العقوبات الصارمة بحق المخالفين فيما اقترحت وفاء الحلبي تفعيل ثقافة الشكوى بين المواطنين.

ودعا سمير فليحان إلى تفعيل ثقافة الفوترة لدى التجار والمواطنين فيما طالب يوسف نوفل بإيجاد آلية لمتابعة تقلبات سعر الصرف وضبطها.

وأكد معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بالسويداء عاصف حيدر ضرورة نشر ثقافة الشكوى لدى المواطنين وذلك بالاتصال على119 أو/320694/ على مدار الساعة وتحديد المخالفة ومكانها داعيا تجار المفرق للمطالبة بالفواتير النظامية من المنتج لحفظ حق المواطن والبائع مبينا أن دوريات الرقابة بالتعاون مع مجلس المحافظة وجمعية حماية المستهلك نظموا اليوم 20 ضبطا تموينيا مخالفا كما تم إغلاق وتشميع محلين لمدة ثلاثة أيام بسبب عدم الاحتفاظ بالفواتير والبيع بسعر زائد ونقص الوزن.

وفي ديرالزور كثفت دوريات حماية المستهلك جولاتها الرقابية على الأسواق لمنع استغلال المواطنين وكبح جماح رفع الأسعار حسب مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بسام الهزاع.

ولفت إلى أهمية التعاون بين الأهالي والمديرية فيما يخص تقديم الشكاوى ضد المخالفين على الأرقام الهاتفية التي خصصتها المديرية ومواقع التواصل الاجتماعي ونفذت عدة حملات لتعريف المواطن بطريقة تقديم الشكوى.

وطالب المواطن رائد المحمد بضبط الأسواق فيما أكدت وصال المحمود ضرورة تقديم الشكوى بحق المخالف في حين أشار صالح الحسن إلى أن تقديم الشكوى ضد البائع الذي يتقاضى سعرا زائدا واجب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق