1500 خروف و80 عجلاً تذبح يومياً في دمشق … قطيش: انخفاض تهريب الأغنام بسبب ؟

توقع رئيس جمعية اللحامين في دمشق وريفها أدمون قطيش أن أسعار اللحوم الحمراء ترتفع بنسبة بسيطة خلال أعياد الميلاد ورأس السنة نتيجة زيادة الطلب عليها.
وأوضح أن سعر كيلو الغنم الحي ارتفع منذ أسبوعين تقريباً ووصل اليوم لحدود 10500 ليرة بعد أن كان بحدود 9700 ليرة ، كما ارتفع سعر كيلو العجل الواقف ووصل اليوم إلى 8500 ليرة بعد أن كان بحدود 8 آلاف ليرة ، متوقعاً أنه خلال فترة أعياد الميلاد ورأس السنة لن يتجاوز سعر كيلو الغنم الواقف 11 ألف ليرة، لكون الطلب على اللحوم سيزداد خلال فترة الأعياد بنسبة لن تتجاوز 25 بالمئة عن الفترة الحالية.
وعن أسباب تفاوت أسعار اللحوم بين المحال التجارية واختلاف أسعارها بين محل وآخر ومنطقة وأخرى ووصول سعر مبيع كيلو لحمة الغنم الهبرة لحدود 35 ألفاً في بعض محال بيع اللحوم وعدم الالتزام بتسعيرة التموين، أوضح قطيش أن أسعار اللحوم الحمراء وخصوصاً الغنم الهبرة تعود لنظافتها من حيث نسبة الهبرة وانخفاض نسبة الدهنة فيها، مضيفاً: إذا كانت نسبة الهبرة بحدود 90 بالمئة فسيتراوح سعرها بين 30 و32 ألف ليرة وإذا أراد الزبون أن تكون نسبة الهبرة 100 بالمئة وليس فيها أي نسبة من الدهنة سيكون سعرها أعلى من ذلك.

ولفت إلى أنه تم تحديد سعر كيلو الخروف الحي وفقاً لنشرة الأسعار الأخيرة الصادرة من مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق في الأول من الشهر الماضي بـ9700 ليرة وكيلو الخروف المذبوح الكامل بعظمه مع اللية والدهنة بـ18500 ليرة ولحمة الغنم نسبة الدهن فيها لا تزيد على 10 بالمئة بـ26500 ليرة ولحمة الغنم نسبة الدهن فيها 25 بالمئة بـ23 ألف ليرة ، مؤكداً أن هذه التسعيرة تعتبر مناسبة ومنصفة وقريبة من التكاليف المدفوعة، ومديرية تموين دمشق كانت واقعية هذه المرة عندما وضعت نشرة أسعار اللحوم.
وبخصوص الكميات التي يتم ذبحها يومياً من الأغنام والعجول في دمشق أوضح قطيش أنه يتم ذبح بين 1200 و1500 خروف يومياً وحوالي 80 عجلاً يومياً.
وأكد أن تهريب الأغنام حالياً هو بأخفض حالاته خلال الفترة الحالية وبنسب ضئيلة جداً ، لافتاً إلى أن النسبة الأكبر من التهريب تتم إلى لبنان باعتبار أنه لا يوجد خروف عواس في لبنان.
وأشار إلى أن نسبة التهريب كانت منذ حوالي خمسة أشهر بحدود 50 بالمئة من الإنتاج، أما اليوم فالنسبة لا تجاوز 10 بالمئة باعتبار أن الأسعار باتت متقاربة مع أسعار دول الجوار التي يتم التهريب لها.

وبالنسبة إلى التوجه لاستيراد اللحوم الحمراء قريباً نفى قطيش أن يكون هناك استيراد للحوم قريباً، وليس هناك أي موافقة على استيراد اللحوم إنما كان هناك قرار بالموافقة لتصدير الأغنام لكن لم يتم تصدير الأغنام مطلقاً نتيجة لارتفاع التكاليف وتقارب أسعار الأغنام مع أسعارها في دول الجوار وفي حال لم يحصل التاجر على أرباح من تصدير الأغنام فإنه لن يقوم بتصديرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى