58 شركة من 30 دولة وصفقات تجارية هامة .. حصاد الدورة الأولى لمعرض التدفئة والتكييف والمياه HVAC.W

المصارف والتأمين

وصل عدد الشركات المشاركة في معرض التدفئة والتكييف والمياه HVAC.W الذي انعقد بتاريخ 25 وحتى 29 حزيران 2019 الى 58 شركة يمثلون 238 علامة تجارية من 30 دولة. وكان افتتاح معرض HVAC.W برعاية وزارة الصناعة وبحضور وزير الصناعة محمد معن زين العابدين جذبة، واستطاع قطف ثمار نجاح دورته الأولى على أرض مدينة المعارض بدمشق من خلال توقيع مجموعة من الصفقات التجارية والاتفاقيات التي تمنح ممثلي الشركات المحلية المشاركِة الفرصة ليكونوا وكلاء رسميين للعديد من الشركات الأجنبية في سورية.

وأتاح معرض HVAC.W الفرصة لكل مهندس وفني ومقاول بالاطلاع على المنتجات الخاصة بأنظمة التدفئة والتكييف والمياه ، كما أظهر تميّز الصناعة الوطنية وما تحمله من مواصفات فنية حديثة، الأمر الذي يشجّع على زيادة فرص استثمار هذه الصناعة في الأسواق الخارجية. وشهد معرض التدفئة والتكييف والمياه حضوراً مميزاً لوفود رسمية من وزارة الموارد المائية للاطلاع على أحدث المنتجات المتعلقة بالمياه ومناقشة إمكانية الاستفادة منها في تطوير قطاع المياه في سورية، البلد الذي يحظى بوجود الكثير من المعامل ومحطات معالجة وتحلية المياه التي تضاهي بتجهيزاتها أي منتج اجنبي ، ويعمل أغلب هذه المعامل اليوم على إعادة تأهيل بنيته التحتية المتضررة .

كما سجّل معرض HVAC.W حضوراً كبيراً لأصحاب الاختصاص بمجالات التكييف والتبريد والتهوية، بالإضافة لزيارات عدة وفود لفروع نقابات المهندسين من عدة محافظات سورية ، أشادوا بالتخصصات والمنتجات المعروضة التي تلبي جميع احتياجات تطوير هذه القطاعات.

هذا ورافق انعقاد معرض التدفئة والتكييف والمياه HVAC .W مجموعة من المعارض المتخصصة (معرض بناء البنى التحتية والإكساء BuildUP ومعرض تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ( SyriaTech حيث وصل عدد زوار المعارض على مدار أيامها الخمسة الى أكثر من 40 ألف زائر.

وخلال فعاليات المعارض أعلن مدير المجموعة العربية للمعارض السيّد علاء هلال عن عودة المعرض الدولي للبناء “بيلدكس2020” في دورته السابعة عشر والذي سيقام في الشهر السادس من العام القادم ، مشيراً الى أهمية “بيلدكس” كونه من أهم المعارض في سورية والمنطقة قبل الحرب، حيث شكّل في دوراته السابقة وعلى مدى 16 عاماً متتالية نافذة لعبور الشركات العالمية للسوق السورية ودول الجوار والدول الأوروبية وأغلب الدول العربية ، فكان “بيلدكس” نقطة مضيئة في الاقتصاد السوري وأوقفته الحرب على سورية، وها هو يعود الآن في 2020.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق