المهندس عرنوس: معالجة المواقع المتضررة على أوتوستراد دمشق حمص وتأهيلها وفق معايير السلامة والأمان

تفقد رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس صباح اليوم مواقع الانهيارات والسيول الجارفة في منطقة الثنايا على أوتوستراد (دمشق-حمص)، والتي تعرضت لبعض الانهيارات والانجرافات في الصخور والأتربة، جراء الأمطار الغزيرة أمس الأول.

ووجه المهندس عرنوس المؤسسات المعنية والشركات المنفذة باتخاذ جميع الإجراءات والخطوات الضرورية لمعالجة المواقع المتضررة، وإعادة تأهيلها وفق معايير السلامة والأمان والجودة الفنية المعتمدة، وإزالة الأنقاض من على جانبي الطريق الدولي بالسرعة الممكنة، إضافة إلى استكمال تعزيل وتنظيف العبارات من الصخور والأتربة واتخاذ كل الإجراءات اللازمة التي تؤمن استمرار حركة السير بشكل آمن.

وأكد رئيس مجلس الوزراء على متابعة العمل على مدار الساعة ومواصلة اتخاذ كل الإجراءات لإعادة الطريق إلى وضعه الطبيعي، والحفاظ على السلامة المرورية على هذا المحور الطرقي الحيوي المهم.

رافق المهندس عرنوس في الجولة وزير النقل المهندس زهير خزيم والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور قيس محمد خضر.

وكان الانهيار وقع في الساعة الـ 12 ليل أمس الأول، وتسبب بانزياح كتل صخرية وترابية نحو الأوتوستراد جراء الأمطار الغزيرة، وعلى الفور توجهت آليات وكوادر محافظة ريف دمشق والمؤسسة العامة للمواصلات الطرقية والشرطة والدفاع المدني والإطفاء بمساعدة المجالس المحلية المجاورة

والمجتمع المحلي إلى الأماكن المتضررة، وجرى تنظيف الأوتوستراد من كامل الصخور والأتربة التي وصل ارتفاعها إلى نحو مترين في بعض المواقع، وفتح الطريق أمام الحركة المرورية كالمعتاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: